منتديات عيش حياتك

لكل الاذواق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصه خياليه بس حلوه مره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eldaloo3a meme

avatar

المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 26/06/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: قصه خياليه بس حلوه مره   السبت يونيو 27, 2009 1:46 am

هذي قصه خياليه بس
حلوه مره اتمنى تعجبكم ..




الجزء الاول
الفصل الاول
عائلة حسن
أبو علي : الاخ الكبير في العائله وابو علي وياسر وفاطمه وهدى وبدر وعمره حوالي 53 سنه ويشتغل اعمال حره بمشاركة اخوانه الورثه
أم علي : هي خديجة زوجة حسن وأم اولاده وعمرها 49 سنه
علي : وهو الولد الكبير لحسن وخديجه وعمره 29 سنه ويعمل مدير العلاقات العامه في شركة العائلة
ياسر : متخرج حديثا من جامعة الخليج العربي ومتخصص في طب نساء وتوليد وعمره 26 سنه ويتدرب في مستشفى السلمانيه
فاطمه : عمرها 24 تخرجت من الثانوية وتزوجت وماكملت دراستها الجامعية وهي متزوجه من ولد عمها محمد وعندهم 3 بنات نور وعمرها 4 وساره وعمرها 3 منار عمرها 8 شهور
هدى : ثاني سنة جامعه ومتخصصه محاسبة ماليه وعمرها 19 سنة
بدر : وهو في صف الثالث ابتدائي وعمره حوالي 9 سنين





عائلة حسين
أبو محمد : هو الاخو الثاني لحسن وابو لمحمد وعبدالامير وقاسم وزينب وعمره حوالي 51 سنه
أم محمد : رباب وهي زوجة حسين وعمرها 48 سنه
محمد : هو اكبر اولاد حسين ويشتغل مدير الموارد البشريه وهذا طبعا لتخصصه في الجامعه وعمره 27 سنه
أمير : يشتغل في الشركه مع ولد عمه علي في قسم العلاقات العامه طبعا هذا راجع لفشله في دراسته الجامعية وانسحب قبل التخرج بسنه وعمره لا يتعدى 25 سنه
قاسم : يدرس هندسه بترول في الخارج وعمره 23 سنه ولله الحمد مشى زين في دراسته
زينب: آخر العنقود والبنيه الوحيده لحسين والمدلعة من ابوها وامها واخوانها وهي صديقه هدى الروح بالروح ويدرسون مثل التخصص وفي جامعة وحده ومثل العمر تقريبا الا ان زينب ما كملت 19 للحين
عائلة أحمد
أحمد : عازب ومو متزوج ومستلم الاداره التنفيذيه في الشركه ومقضي وقته في الشركه طول اليوم وعمره 26 سنه
أم حسن : الجده فاطمه عايشه في البيت العود مع ولدها الصغير أحمد
في البيت العود وبالذات في الصاله اللي تطل على الشارع كانوا مجتمعين الاخوان الكبارواولادهم ومن عادتهم يطبخون بكل وفاه وكان ذكرى وفاة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين وكان الاخوان الكبار حسن وحسين يشرفون على الاكل ويأمرون اولادهم الصغار انهم ينجبون للناس حسب طلباتهم بدون ما يقصرون على احد في حب الصديقه الطاهره وكان الجو حار وبعد صلاة الظهر تحديدا والكل يشتغل بحماس عشان الكل ياخذ غداه قبل الوقت المحدد..........
علي وهو مرفع جموم قميصه ويساعد الشباب في النجاب: يالله يا محمد برز الصحون احترقت ايدي من العيش حار وانت قاعد لي على ثلج
محمد : انا بارد من مساعه للحين وانا رايح جاي ابي ابل ريقي بقطرة ماي ما في مجال دويش انت
علي : اقول يالنسيب انت اشرب ماي لا اروح فيها بسببك بعدين يقولون حرم ولد عمه من شرب الماي بما انك واجد تشتغل ورايح جاي علينه
محمد وهو يهز راسه ويتحلطم: انت مامنك فايده كله حاط عليّ ان ما اشتكيت عليك عند امي العوده يالشيبه بتشوف
علي وهو يضحك على شكل محمد اللي يبين عليه من عمر نور بنته وهو يتحلطم : لااااااااااااااااااااااااااا كلشي الا امي فطوم ما اقدر على زعلها اعرفك زين بتروح تشوشها عليّ
وبعدين جوا امير وياسر وبدر اللي كانت شغلتهم يوزعون الاكل على البيوت
ياسر اللي ميت من الحر : تعالو وزعوا الاكل بدالنا احسن من هواشكم يالجهال قاعدين هني في البراد واحنا بنموت من حراره الشمس وكل واحد وش طوله
امير يقاطعه : والله محد طايح فيها الا امير الفقير صرت جني فحمه من المهاجل
والله ما فلح الا عمي احمد شرد من هالشغل
ياسر : شغلته اخس من شغلتنا هو يهاجل في السياره من مكان لمكان صايدتنه امي العوده
بدر اللي على نياته : هذي احلى شغله ابي اروح بعد
بدر وهو ينادي على ابوه :" بااااااابااااااااا ... بابا" وياخده ياسر ويصك بوزه عشان ما يجي ابوه ولا عمه ويردون يطرشونهم مره ثانيه في هالشمس
محمد يسحبه بدر من ايد ياسر : هيييييي شوي شوي يادكتور على الولد ولا انت بس لطيف مع الجنس الناعم واحنا نموت تحت ايدك
وقعد الكل يضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وفي الجهة الثانية من مدخل البيت الخارجي الا وهو ماتم باب الكراج التابع له يطل على الشارع
ابو علي وهو ماسك ايد صادق ولد جيرانهم : انشالله .. انشالله، واذا قاصرنكم اي شي انا حاضر الخير موجود بس نسألكم الدعاء
صادق : الله يعودكم السنه وكل سنه يابو علي
ابو علي : تسلم والله واذا بغيتون اكثر مايردك الا لسانك
صادق : انشالله .. يالله فمآن لله
ابو علي : فمآن الكريم
وبعدين دخل ابو علي داخل الكراج وراح قعد على الكرسي يريح شوي من الوقفه طول النهار إلا يجي ابو محمد ويقعد صوبه: الحمدلله قدور العيش كلها خلصت
ابو علي : اي والله الحمدلله حتى اللي ما قدروا يجون طرشنه الشباب ليهم
ابو محمد : اي والله البركه على الشباب اما احنا راحت علينه
ابو علي : الا وين أحمد ما شفته اليوم
ابو محمد : امي صايدتنه من الصبح يوزع للحين ما بين
وبعدين دخلو داخل الماتم مع باقي الاهل والنسايب والجيران ونجبوا لهم الغدا واتغدوا الا بدخلة احمد عليهم : اي قولوا جدي من اول انكم بتغدرون فيني لكن الله يسامحكم انا بروح اتغدى ويا امي احسن على الاقل يعرفون لي قدر هناك احسن منكم
الا يناديه ابو علي وهو يضحك عليه : اقول بس تعال النسوان من زمان ركبوا رؤوس القداوه وقفضوا الغدا تعال لا تخفق احسن
الا يقاطعه محمد : الطبخه حلوه ترى خساره من جيسك عمي
امير يقاطعهم وهو نافخ صدره لفوق : افا عليك عمي انا للحين ما مديت ايدي اصلاً ما تطوف اللقمه بدون ما اقابل الغالي
ياسر : عمي لا تضيع وقت ترى بفضون الغنجات عنك يالله تعااااااال
أحمد : اقول ماخليتون لي شي يالآفات ألحق على عمري احسن
والكل قعد يضحك ويسولف على الغدا لين ما خلصوا وطبعا اشتغلوا مع الشغالين في التنظيف وقعدوا يسولفون بعد الغدا عن الشغل في الشركه ومواضيع الموظفين عندهم ومشاكلهم واستمروا لأذان المغرب على هالحال.........



انشاء الله اكمل القصه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
eldaloo3a meme

avatar

المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 26/06/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: قصه خياليه بس حلوه مره   السبت يونيو 27, 2009 1:51 am

[
الفصل الثاني
كانت الجده قاعده على الحصير مع جيرانها العجايز سوالف وضحك وطبعاً القعده ماتخلى من العقره في وسط الدخان الناتج من القدوا الي مايقدرون يقعدون بدونه
أم حسن وهي تنادي على الخدامه:شيري.. شيري..جيبي البُكَر بغطي القدو
أم جابر(هي صديقة أم حسن من ايام الشباب وجارتها البيت بالبيت): خليها تجيب ليّ فحم وياش هذا برد ما منه فايده
أم عيسى وهي تسحب القلم من ايد ام جابر : بسش عاد عطيني بشرب مزتين قبل لا يأذن المغرب واروح بيتنا
جابت شيري الاغراض والقدوع للنسوان وراحت كملت باقي شغلها
ام حسن وهي تمد القدو لام عيسى : تفضلي ياام عيسى مايصير خاطرش الا طيب
وفي الغرفة اللي داخل البيت وهي عباره عن صالتين صغار مفتوحتين على بعض كانو الجناين (نسوان الولد) رباب وخديجة وياهم فاطمة بنت خديجة وبناتها الثلاث نور وساره ومنار وسلوى مرت ولد ام عيسى ولدها محمود ومريم بنت ام جابر
كانت القعده فيها شوي مزح وشوي مشاحنات بين نسوان الحمي
سلوى : اقول فطوووم رحتين معرض الخريف؟
فاطمة : لا والله انشغلنا هني صار لينا جم يوم رايحين راجعين ومانرجع البيت الا نص الليل ومحمد كله مشغول ما يمديني اروح مكان ، فيه اشياء حليوه قد بناتي؟
مريم تقاطعها : وييييع زحمه الروح على الروح والواحد ما يقدر يطالع شي الا دززوا في اجله كأنه بهيمه
وبهالوقت رباب وخديجة كل وحدة تحتقر في الثانيه وخاطرها تفغصها وتفلعها بالنعال وزادت هذي النظرات لين بدأت خديجة ترمي النغزات على مرت حميها باسلوب ينرفز
خديجة : اقول ام محمد متى بتفروحنا في امير بصراحه من زمان ما استانسنا من ديك الساعة اللي........... ولا اقول ليش مايحتاج خلوه عاجبتنه حياة اللعبه والمغازل لا دراسه ولا شي أكل ومرعى وقلة صنعه
هني شوطت رباب بس ما حبت تبين لخديجة وخلت الحمق داخل وابتسمت ابتسامة مسخره وكأنها تستصغرها : والله يا ام علي ..امير بعده صغير الا الدور والباقي على المعقدين اللي بيصكون الثلاثين وهم مو مفكرين في العرس ... اقول خدوج لاتفتحين بيبان مصككه خلينه بالعينها وساكتين احسن
هني حست فاطمة للمشاحنات وجت تركض تعدل الوضع بين امها وعمتها وهي تنادي على امها عشان تعطي منار رضاعتها وتحاول تنيمها وبنفس الوقت تبعدها عن هالجو لاتكبر السالفه
فاطمة : اماه ... اماه منار ما ادري شفيها مو راضيه تنام
ام علي وهي تاخد منار : عطيني اياها كأني اني بروحي بس جدتها
ام محمد وهي تبتسم ابتسامه ساخره وهي تسحب منار منها وتلاعبها : اصلاً بنت ولدي ما تنام عند اي احد
وهني انقهرت ام علي وقامت طلعت عنها برا الغرفه
فوق في الطابق الثاني وبالذات في غرفة محمد القديمة ايام ماكان ساكن في البيت قاعدين البنات زينب وهدى يتصفحون في مجلات الازياء ويتابعون mbc4
هدى وهي تطالع التلفزيون لفت على زينب وهي تقرأ موضوع عن العنايه بالبشره:
زنووووب ما قلت ليش عن داك اللي يلبس نظاره اللي اسمه هادي ويش مسوي
زينب بلهفه : ويش مسوووي بعد ؟؟!!
هدى وهي تضحك : لحق زهرووو لقريب بيتهم ، ((واستمرت في الضحك))
زينب وهي متفاجئه وحاطه ايدها على بوزها : يووووو حلفييييييييي!!!!!
هدى وهي فاطسه من الضحك : اقوليش لحقها وهي بغت تموت من الخوف تقولليّ طاح قلبي في رجولي
زينب وهي تضحك على حال زهراء ( وهي صديقتهم الروح بالروح من ايام المدرسه) : مسكينه زهور والله ماتستاهل ، انزين وبعدين شصار؟؟
هدى وهي واقفه وتقلد على زهراء: تقول وقفت سيارتها على صوب ونزلت من السياره وهي مبرزه روحها حق الهواش وظلت تطالعه بنظرات يتطاير منهم الشرار
الا هو مبتسم في وجهها ويقول ليها : آسف ما كان قصدي بس انا لازم كنت اجي وراش لان الشي ضروري مايتحمل تأخير!!
ردت عليه زهراء وهي متخصره ليه : الله الله شنو هالشي اللي يربطني فيك ومايتحمل التأخير ؟؟!!!!!
ابتسم ابتسامه خفيفه وهو مستحي منها : لا بس انتين نسيتين بوكش على الطاوله وياه تلفونش وانا خفت عليهم ينباقون (ينسرقون) حاولت ألحق عليش بسرعه والحمدلله اني وصلت في الوقت المناسب لان اكيد هم اشياء ضروريه وسامحيني اذا ضايقتش
زهراء وهي منحرجه ومنزله راسها للارض وجهها عطى ألوان من الفشيله : هاا .. اي بوكي وتلفوني صدق خليتهم ومشيت عنهم اشوه جبتهم لي جان الحين بروح فيها من ابوي البوك كله كردت كارت
سكتت زهراء شوي وردت وهي عاضه عل شفايفها : اني آسفه ضنيتك من دلين اللي ماعندهم سالفه وانك لاحقني عشان تبي تعرف وين بيتنا
اكتفى هادي بإبتسامه هاديه مثله وهو حاط ايده على نظارته اللي ما يفصخها ابدا وهو يرفعها عن عيونه اللي طاحت على عيون زهراء اللي وقفت تطالع عيونه الفاتحه اللي كانت تلمع ورموشه اللي مكحلين عيونه وراسمينها ولون بشرته الحنطاوي وشعره اللي يتطاير على جبينه وهو يحاول انه يمسكه بايده
داخت زهراء من شافته وضلت ساكته وما انتبهت الا على صوت اختها الصغيره يجرها من طرف عبايتها عشان تدخل البيت
زينب واتفجرت في الضحك : ههههه مسكينة زهور داخت
هدى وهي تمسك ايد زينب وتكمل باقي كلامها : قصدش على قولة المصريين (وقعت ومحدش سمى عليها)
زينب وهدى تموا يضحكون لين سمعوا طقة الباب وسكتوا
زينب : الباب مفتوح دخلي فطوم
فاطمة : انتون كله مندعسين فوق محد يشوف وجوهكم يالجياكر
هدى :هاي انتين حدش عاد جيبي لي اي وحدة في العايله ربع جمال زينب وهدى في العائله كلها اقص ايدي
زينب : اي والله اني دورت ما حصلت احنا محتكرين الجمال هني حصريا بس على زنووب وهدووي
فاطمة : لا حول الا لله يجذبون الجذبه ويصدقونها ما اقول الا مالت على الشيف
زينب وهي حاضنه فاطمة من وراها : شفيها مرت اخوي الحليوه ليش مضايقه
فاطمة : اللي ياخذ من العائله يستانس بس هم ومشاكل ما اقول الا خلوها على الله المشكله بسيطه تكبر وتصير عائليه
فاطمة سكتت وردت كملت كلامها وهي ماسكه ايد زينب والايد الثانيه هدى : اخذوها نصيحه من اختكم لا تاخدون من العائلة
وظلوا ثلاثهم ساكتين للحظات
وحبت فاطمة تلطف الجو بدل من النكد اللي عيشت البنات فيه : تعالوا مو كأن قلبناها مسلسل عربي قديم
زينب وهدى قعدوا يطالعون في بعض والكل قعد يضحك لين ما اتذكرت فاطمة هي ليش راكبه فوق : امبييييي نسيتوني امي العوده تبيكم تحت
هدى : ويش صاير ؟؟؟؟
زينب وعلامات استفهام مرسومه على وجهها : شفيها امي العوده ؟؟؟
فاطمة وهي تضحك على اشكالهم : وشفيكم انتون ما قلت شي الا اختبصتون ترى امي فطووم ما تعض ولا فيها شي بس اكيد تبيكم تنزلون تحت شوي
زينب وهي تحس بالراحة : بس جدي فطووم اصلاً ماتقدر تقعد بدون زينب وهدى
هدى قاطعتها : اي زنووب لان احنا عيونها الثنتين انتين اليمين واني اليسار
فاطمه وهي تأشر عليهم بأيدها عشان تسكتهم : بسكم من الغرور ما تدرون اني فاطمة يعني اني ماخذه القلب وبدوني ماتقدر تعيش ولا ثانيه
وقعدوا يضحكون ثلاثهم وهم طالعين من الحجره ونازلين على الدرج
وشافوا جدتهم وظلوا زينب وهدى يبوّوسون جدتهم في كل مكان لين ما قعدت اتدزز فيهم
الجده : بس يا زينب والله احبش هلكتيني وانتين ياهدى شفطون خدودي
زينب : بس احبش وحشتينيييييي
هدى : ما اقدر على فراق الغاليه
الجده وهي تدزز فيهم كأنها تتغلى عليهم : اي لو تحبوني انجان مااندعستون فوق
هدى : خلاص فطوم الليله احنا سهرانين وياش لصبح كلشي ولا زعلش ولا ويش رايش زنوووب
زينب : اي عودوو اني الليله بشرب وياش مزتين قدوو افا عليش بس لاتزعلين
فاطمة وهي تضحك عليهم : بس صبغتونها بكلمتين يالحيالات ،
الا وتلفون هدى يرن
وتشوف الرقم وبدت تعابير وجهها تتغير وسكرت التلفون من شافت الرقم قبل ماترد



ياترى من اللي متصل لهدى وخلاها ترتبك بهالطريقه ؟؟؟
وشنو بصير في البيت العود بوجود زينب وهدى ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
eldaloo3a meme

avatar

المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 26/06/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: قصه خياليه بس حلوه مره   السبت يونيو 27, 2009 1:53 am

الجزء الثاني

الفصل الاول
في بيت ابو علي وبعد ما خلص هاليوم الشاق والطويل رجعوا ام علي وابو علي تعبانين بس خديجة ظلت مقهوره من حركة رباب وكلامها على ولدها علي وماقدرت تسكت وتخليها في قلبها ولا تقول لحسن وتفضفض له اللي بداخلها
خديجة وهي متردده وخايفه ان حسن يفهمها غلط انها تكون مكبره السالفه وغاوية مشاكل : حسن
حسن وهو يبدل ثيابه وداير ظهره لها : هاا
خديجة : شخباركم اليوم انشالله كلشي صار تمام ومانقصكم شي
حسن وهو يقعد على الكرسي الموجود في غرفتها الكبيره واللي هو قريب من البلكونه : اي والله كلشي كان تمام والحمدلله
خديجة : الحمدلله وسكتت ونزلت راسها ورددت رفعته بتردد : حس...حسن
حسن بإستغراب : فيش شي خديجة ؟؟؟!!!
خديجة وهي تبتسم لحسن عشان ماتخوفه : تبي شاي ؟؟
حسن : لا مشكوره بس ما ادري ليش احس ان في خاطرش شي قولي لاتترددين
خديجة : اي في خاطري بصراحة علي مو قادره اتحمل اشوفه يضيع شبابه جدي ولمتى بنقعد نتفرج عليه ونسكت عن اللي يسويه اني : .......، سكتت وبدت عيونها تلمع وتتجمع فيها الدموع وكانت تبي تكمل كلامها بس ما قدرت لانها حست روحها مختنقه وقامت وطلعت للبلكونه وبدت تصيح بصوت عالي
قام حسن وراح وراها عشان يهديها وحط ايده على جتفها : خلاص يا خديجه بحاول اكلمه بس ما ابي اضغط عليه انا بسوي اللي اقدر عليه وانشالله يصير خير
لفت خديجة وجهها ورمت روحها في حضن زوجها وهي تصيح بهدوء : ابي اشوف اولاده قبل لا اموت مو هاين عليّ حالته وياسر اذا شاف اخوه جدي هو بعد ما بيرضى يتزوج ولمتى بنظل على هالحال يا حسن اني امه ومو ذنبي ان خطيبته توفت وسببت له عقده اللي من عمره صار عندهم اولاد
حسن قاطعها وهو يدخلها داخل الحجره : خلاص يالغاليه انشالله يصير خير
خديجة وهي تبتسم : انشالله
تحت في المطبخ كان ياسر قاعد يشرب كوفي وهو يقرأ مجلة طبية ويدخل عليه علي
وهو فاتح الثلاجه وياكل بشراهه
ياسر وهو مستعجب من تصرفات اخوه : علي شوي شوي لا يصيدك اضطراب معوي
علي وبوزه مشحون اكل : جوعان ياخوك
ياسر وهو يبتسم : اوكي بس شوي شوي
علي حط الاكل فوق الطاوله : الا هدى وينهي العاده اشوفها سهرانه وبدووور مختفي غريبه
ياسر وهو قايم رايح عند باب المطبخ بعد ماخلص من شرب الكوفي : هدى نايمه في البيت العود ويا امي العوده وزينب بنت عمي حسين وبدووور نايم من الساعه 8 تعرف باجر عليه مدرسه مايقدر على السهر
علي : اهااا هدوووي ماتعطل روحها تستغل الفرص عشان تقعد ويا زنوب وانت وين بتروح توها الناس ما صارت الساعه 12
ياسر : لا والله قالوا ليك اشتغل في شركتكم تداومون على كيف كيفكم انا مرتبط بدوام وعندي مراجعات من الصبح زين يمديني انام لي جم ساعه
علي : محد قالك تشتغل وتلتزم افتح لك عياده خاصه وداوم على كيفك
ياسر : لا انا عاجبني الوضع جدي احب اخدم الناس
علي : اقول انت الحجي وياك ضايع مامنك فايده روح نام احسن
وطلع ياسر من المطبخ وقعد علي بروحه مرت عليه ذكريات مايحب انه يذكرها قعد يسترجعها ويقول لنفسه :آآآآآآآه يا دعاء ليش انتين انانيه لهدرجه انا ما احب اعيش في دنيا انتين مو فيها ليش ماخذيتيني وياش كلهم من يجي الليل يروحون لزوجاتهم انا من لييّ اروح لمن واكلم من ارتاح ويا من انا ما ابي شي من الدنيا ابيش تكونين وياي وانا اجي وياش نزلت دموعه ورجع لوعيه واستغفر ربه وركب حجرته ونام
الفصل الثاني
اما في بيت حسين فكان الجو هادئ والكل نايم ما عدا واحد رجع البيت الساعة 12ونص ودخل حجرته بدون لا احد يدري عنه
وفي بيت محمد وفاطمة الحياة روتينيه كل واحد فيهم ينام بغرفه لانهم مو قادرين يتحملون بعض اكثر محمد يروح البيت بس حق النوم وفاطمة تنام وفي حضنها بناتها وعايشه حياتها التعيسه كل يوم بدون اهتمام من زوجها
والبيت العود كانوا الشباب كلهم سهرانين أحمد العم الصديق وأمير الشاب الطايش وزينب الدلوعه وطبعا هدى اللي كان الكل يراقب تصرفاتها من بعد ما جاها داك الاتصال اللي عفس مزاجها فوق تحت
كانوا قاعدين يطالعون فلم رعب ومطفين الليتات وطبعا احنا ماننسى فضل احمد وامير في تخويف البنات واستخدامهم اساليب الرعب وهم فرحانين بصريخهم ولون وجههم المنصفق من الخوف
زينب : حموود والله اخاف لا تسويي ليّ جدي
احمد وهو ناوي على زينب : اقول زنوووبه قومي عمي جيبي ليّ ماي من تحت
امير واحمد يطالعون بعض ويتآمرون على زينب لانهم يدرون انها تخاف ويبون يسوون فيها مقلب مرعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
eldaloo3a meme

avatar

المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 26/06/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: قصه خياليه بس حلوه مره   السبت يونيو 27, 2009 1:55 am

زينب وهي تبلع ريقها ومو عارفه شتقول لعمها وهي منحرجه منه : اني
احمد وهو يبتسم بخباثه : اي انتين
زينب بترجي لعمها : بنادي على شيري تجيب من الثلاجة
احمد : لا هذا الماي حار ابي من الكولر اللي تحت وشيري نامت من زمان
زينب وعيونها طالعه لبرا ولونها انقلب احمر واتغبنت : خل هدى ولا امير يجون وياي
احمد يقاطعها : اقول زنوووب لو كلنا ننزل وياش مو احسن
زينب وهي تسحب رجولها وخلاص بتصيح من الخوف : انشالله عمي بروح
وهي دايره ظهرها ونازلة على الدرج وتتنصنص شوي شوي راح احمد وحملها من رجولها وخلاها على رقبته وبعدين حملها امير من ارجولها واحمد من ايديها وفلتوها على السرير وعصبت عليهم زينب وقعدت ترمي المخدات وتفلعهم بالاغراض اللي على السرير
وهدى تشوف هالمشهد وفاطسه من الضحك على بنت عمها الا ويرن تلفونها مره ثانيه ماعرفت شتسوي في هالحظه تمنت لو الارض تنشق وتبلعها تغيّر شكلها وسكرته بسرعه عشان محد ينتبه لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
احمد : هدى من يتصل ليش هالحزه؟؟
هدى سوت روحها اطالع التلفزيون وماتسمع عمها شيقول
احمد بدى يعصب على هدى : هدى .. هدى
هدى طالعت عمها : نعم
احمد بصراخ : اكلمش ليش ماتردين
هدى بخوف وارتباك : ما ادري اسفه ما حطيت بالي
احمد بطول صبر : سألتش من متصل فيش هالحزه
هدى وهي تحاول تعدل السالفه : ولا احد عمي وحده من صديقاتي تملل كله تتصل بهالوقت واني ما احب ارد عليها لان ماعندها سالفه
احمد وهو يبين عليه كلش مو مصدق : اييي فهميها انش بنت عايله وماتكلمين احد بنصاص الليالي
هدى وهي تهز راسها بالايجاب : انشالله .. انشالله عمي
الكل سكت وتعكر مزاج احمد وقام عشان يروح ينام وامير راح وراه وطبعا هدى قامت اول وحده كانت تبي تشرد من نظرات عمها المليانه شك وخوف وزينب ظلت قاعده في الصاله
احمد وامير وهم رايحين غرفهم مروا على غرفة البنات الا يسمعون صوت
هدى : خلاص ما اقدر اتحمل بس لاتتصل فيني هالوقت ما ابي مشاكل ويا اهلي
مستحيل ... مستحيل اسوي اللي تبيه روح دور على غيري ........
احمد مسك ذراع امير : وقف زينب برا اشلون في صوت هذي تتكلم ويا من
امير :...........
احمد عصب وفتح الباب بقوه وهدى ظلت واقفه مجمده مكانها ومنصدمه من دخلة عمها وولد عمها عليها وما عرفت شتسوي ظلت ماسكه التلفون ومبطله عيونها ودخل احمد والشرار طالع من عيونه وسحب التلفون من ايدها
.............: حياتي وينش عطيني جواب طال انتظاري متى تجيني الشقه ولا انشر صورش بكل مكان ألو ليش ساكته ألو
احمد : سكر التلفون في وجهه
شبصير لهدى وشنو سالفة هالتلفون وهالصور ؟!!
وأخبار علي ولمتى بظل على هالحال؟!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه خياليه بس حلوه مره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عيش حياتك  :: القسم العام :: القصص-
انتقل الى: